ندوة مكتبة سدير الوثائقية … طموح وتحديات

الأربعاء 5 رجب 1442ﻫ 17-2-2021م

بدعوة كريمة من ديوانية النصار الثقافية بحوطة سدير وذلك لإلقاء كلمة حول مكتبة سدير الوثائقية ( طموح وتحديات ) وكذلك تكريم نخبة من المثقفين وبحضور العديد من الأدباء وأساتذة الجامعات ورجالات سدير كان لقاء مساء الجمعة الموافق 22/2/1437هـ والذي تحدث فية الأستاذ عبدالله بن محمد أبابطين عن الملتقى الثقافي الذي أنشأه بموافقة كريمة من رعاية الشباب في 3/1/1423هـ من أجل دعم الحركة الثقافية وتكريم الرواد في الأعمال الخيرية وكذلك في المناسبات الحكومية وتكريم المتفوقين في أعمالهم ودراستهم وإقامة المعارض وطبع الكتب وعمل لقاءات مع المفكرين والعلماء . يقول الأستاذ عبدالله أبابطين كان هناك تطلعاً إلى جمع تاريخ إقليم سدير منذ مدة طويلة تزيد عن نصف قرن وكانت البدايات في مكتبه بمدينة الخبر وتحقق ذلك بجمع العديد من الكتب والمخطوطات والوثائق وكتب المستشرقين الذين كتبوا عن إقليم سدير وكان الهاجس لدى الأستاذ عبدالله عن كيفية جمع وترتيب وتنظيم هذة المجموعة من الكتب والمخطوطات . وقد قام هذا الملتقى الثقـافي بطـبع العـديـد من الكـتب والتي يتـم إختـيارها بعناية تامة وربما الدخول على موقع الأستاذ عبدالله أبابطين :                 ( ababtain . com . sa  ) يوضح هذة الأنشطة على مـختلف أنواعـها سواء للملتقى الثقافي أو مكتبة سدير الوثائقية أو المتحف التراثي ومجلس الشيخ محمد بن عبدالمحسن أبابطين وأبنائه . يقول الأستاذ عبدالله أبابطين و بمناسبة تكريم الشاعر والأديب الشيخ عبدالعزيز سعود البابطين وذلك بمرور خمسة وعشرون عاماً على إنشاء مؤسسة جائزة عبدالعزيز سعود البابطين للإبداع الشعري وذلك بتاريخ 13/2/1436 هـ بالملتقى الثقافي بمزرعة العائذية بروضة سدير وبرعاية كريمة من صاحب السمو الملكي الأمير أحمد بن عبدالعزيز آل سعود      و حضر نيابة عنه صاحب السمو الملكي الأمير نايف بن أحمد بن عبدالعزيز وإخوانه أصحاب السمو الملكي الأمراء سلطان وفهد وسمو الأمير سلطان بن تركي بن عبدالله آل سعود ومعالي رئيس هيئة مكافحة الفساد الأستاذ محمد الشريف ومعالي الأستاذ أسامه الربيعة و رئيس النادي الأدبي بالرياض الدكتور عبدالله الحيدري والشيخ عبداللطيف البابطين و الشيخان محمد وحمد الجميح والشيخ عبدالوهاب البابطين والشيخ عبدالكريم البابطين والشيخ عبدالله الحقيل والشيخ مناحي بن شفلوت والشيخ حسن القحطاني ومعالي الدكتور رشيد الحمد وزير التربية الكويتي السابق والدكتور معن بن حمد الجاسر و الأديب سعد البواردي ورئيس شركة سابك المهندس محمد الماضي ومعالي الشيخ عبدالرحمن أبو حيمد والشيخ عبدالعزيز الشويعر ومعالي الشيخ صالح البراهيم والشيخ ثنيان الفهد الثنيان والشيخ عبدالله بن عبدالمحسن الماضي والعديد من وجهاء منطقة الرياض وسدير والفريق سلطان المطيري والفريق طلال عنقاوي ومايزيد عن ثمانمائة ضيف أكرمونا بزيارتهم . وجدنا أنها فرصة طيبة من أجل إنشاء مكتبة سدير الوثائقية والمتحف التراثي وقمنا بفضل الله بعمل كافة التجهيزات اللازمة لمثل هذا المشروع الوطني الذي نرجو بإذن الله أن ينفع بلادنا وأقليم سدير خاصة . وقد بدأت فعلاً بنقل بعض كتب مكتبتي بمدينة الخبر وكان عددها حوالي خمسة آلاف كتاب في مختلف التخصصات ولكن التركيز على مدن سدير خاصة وبعد الإفتتاح من سمو الأمير وصحبة الكرام وجدنا أن هناك قبول منقطع النظير من العديد من الجهات الحكومية وغير الحكومية وذلك بتقديم هدايا للمكتبة ممثلة بالكتب حتى وصل عدد الكتب حتى اليوم ما يقارب أربعون ألف كتاب وذلك خلال ستة شهور من إفتتاح المكتبة ولا ننسى دور الأستاذ يوسف بن محمد العتيق في هذا الجانب ، أما الجهات فهي متعددة منها : 1 – دارة الملك عبدالعزيز . 2 – مركز الملك فيصل للبحوث والدراسات الإسلامية . 3 – مكتبة الملك فهد الوطنية . 4 – الرئاسة العامة للبحوث العلمية والإفتاء. 5 – أبناء الأديب والمؤرخ أحمد بن عبدالله الدامغ رحمة الله و قد تبرعوا                      بمكتبة والدهم والتي تقارب سبعة آلاف وخمسمائة كتاب . 6 – مكتبة سعود البابطين بالرياض . 7 – مكتبة البابطين بالكويت . 8 – معالي الشيخ عبدالرحمن أبو حيمد . 9 – الشيخ عبدالله بن حمد الحقيل . 10-  الآخ خالد بن محمد أبابطين . 11- دار الصميعي للنشر والتوزيع . 12- النادي الأدبي بالرياض . 13- مؤسسة الجزيرة للصحافة والطباعة والنشر . 14- الشيخ عبدالله بن عبدالمحسن الماضي . وهكذا وإلى كتابة هذا التقرير وصناديق الكتب تصل إلينا أرجو الله أن ينفع بها . وحقيقة ليس العبرة بعدد الكتب التي أكرمونا بها جزاهم الله كل خير ولكننا هدفنا ومطلبنا أي كتاب أومعلومة تتعلق بأي مدينة من مدن سدير . لذا قمنا بحصر جميع الكتب ووضعها على (C.D  ) وعمل بيان مختصر للمكتبة ليمكن من يرغب الإتصال بجوال المكتبة رقم( 0568562000 ) والموقع الإلكتروني (www.ababtain.com.sa  ) ونحن نقوم بإرسال الكتب التي يطلبها في دراسته أو بحثه المتعلق بإقليم سدير ، ومن يرغب الحضور فقد خصصنا له مكتب وجهاز حاسب آلي مع الخدمة وآلات التصوير . إلى جانب أننا نقوم ( مجاناً ) بطبع ألف كتاب لأي مدينة من مدن سدير وفعلاً بحمد الله بدأنا الآن بطبع كتابين عن الشيخ القاضي عبدالرحمن بن عبدالله أبابطين وإبنه عبدالعزيز المتوفي سنة 1121 هـ وكتاب عن تاريخ روضة سدير للأستاذ عبدالله بن محمد بن عبدالله أبابطين رحمه الله وكتاب الشيخ عبدالله حمد الحقيل عن محافظة المجمعة وكتاب مصور للأستاذ محمد بن إبراهيم السويح وكتاب آخر في الإدارة للدكتورعبدالله بن محمد بن عبدالله ابابطين وجاري بإذن الله طباعة العديد من الكتب التي تتعلق بمنطقة سدير وذلك بعد الإستئذان من أصحابها ولقد قمنا في المكتبة بتصنيف المدن ووضع جناح خاص لمعظم مدن سدير وبحيث يسهل على الباحث الحصول على الكتاب الذي ينشدة وكذلك خصصنا في بداية المكتبة جناح للحرمين الشرفين وللملك عبدالعزيز رحمة الله وقد تشرفنا بزيارة العديد من الضيوف : 1 – صاحب السمو الملكي الأمير نايف بن أحمد بن عبدالعزيز وإخوانه والعم عبدالعزيز أبابطين والضيوف الكرام . 2 – صاحب السمو الملكي الأمير تركي بن طلال بن عبدالعزيز وصحبه. 3 – سمو الأمير عبدالرحمن بن عبدالله الفيصل آل سعود محافظ المجمعة.   4 – معالي وزير العدل فضيلة الشيخ الدكتور محمد العيسى . 5 – كبار المسئولين من دارة الملك عبدالعزيز . 6 – عمادة شؤون المكتبات بجامعة الأميرة نورة . 7 – حوالي 60 صحفياً وإعلامياً .   8 – صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن مشعل بن سعود أمير القصيم   ويقول الأستاذ عبدالله أبابطين : في إعتقادي أننا لا نزال في بداية الطريق خصوصاً أننا حتى اليوم لم نحقق ما نهدف إليه من جمع الكتب والوثائق والمخطوطات الخاصة بأقليم سدير . نريد هذه المكتبة أن تكون مكتبة تخصصية لكل مدينة من مدن سدير ولكل معلومة عن هذة المدينة وجاري الآن وضع موقع إلكتروني إلى جانب وضع نظام الإعارة للأفراد والمؤسسات . ونقولها بكل صراحة الأهداف كثيرة ونسعى جاهدين وبكل من يمد يد العون لنا بكتاب أو مخطوط أو وثيقة وحتى ولو بصورة منها ونقبل الهدية في مثل هذه الأمور كما أننا نشتري ممن يرغب مشكوراً بيع المكتبة ما تحتاج إليه في أي مدينة من مدن سدير . أما ما يتعلق بالمتحف التراثي فإن الإبن محمد وإخوانه جزاهم الله خيراً كان خلف تحقيق مطلب والده في المكتبة والمتحف وقام بهذة الجهود المتميزة وقد أردنا إنشاء هذا المتحف التراثي بما يحوية من قطع أثرية تزيد عن خمسة آلاف قطعة لأجل أن يجد الباحث وطالب الدراسة ما كانت عليه مدن سدير وغيرها من مدن بلادنا الغالية في السابق مثل الأدوات الزراعية والحرفية والمهنية والأشكال المعمارية والأغذية والأواني المنزلية والأسلحة القديمة وكذلك العملات القديمة وبعضاً من المخطوطات والرسائل من آل سعود مثل الإمام تركي بن عبدالله وفيصل بن تركي وعبدالله بن فيصل وسعود بن فيصل وخالد بن سعود والملك عبدالعزيز رحمهم الله . ويجب أن يذكر ويشكر من كان له دور في دعم هذا المتحف حيث قام الشيخ أحمد بن سعد السريع رئيس مركز المعشبة بإهداء متحفه لنا بما يحتويه من تراثيات قديمة أخذت جانباً مهماً في هذا المتحف وإضافة إلى الأستاذ علي السعداني الذي تبرع بمتحفة كاملاً جزاه الله كل خير ولا شك أن من يريد أن يكتب عن سدير يستطيع أن يأخذ من الصور القديمة عن سدير وكيفية الحياة في ذلك الزمان ولقد قمنا مؤخراً بإنشاء ( قهوة ) مجلس الشيخ محمد بن عبدالمحسن أبابطين وأبنائه وهذه القهوة ( مجلس ) عمرها يزيد عن مائة وخمسون عام وتم أنشاؤها بجانب مكتبة سدير الوثائقية والمتحف التراثي وعلى الطراز المعماري القديم وتتسع لحوالي خمسمائة ضيف ومجهزة بالخدمات وقد خصصناها ( مجاناً ) لخدمة القطاع العام والخاص في إقامة المناسبات الحكومية والأهلية كما أننا وفرنا مواقف لما يزيد عن ثلاثمائة سيارة ، وقامت سيدتي الوالدة الجوهرة بنت محمد بن ماضي بإفتتاحها يوم الخميس 10/12/1436هـ  . و تم تدشينها بحضور صاحب السمو الملكي الأمير الدكتور فيصل بن مشعل بن سعود بن عبدالعزيز أمير منطقة القصيم يوم السبت 25/01/1437هـ و بحضور أنجاله سعود و سلطان و العديد من رجالات سدير و خصصنا تلفون مباشر و هو 0505845000 لكل من يرغب في إستخدام هذا المجلس من القطاع العام و الأهالي . هذة لمحات عن بعض نشاطات مكتبة سدير الوثائقية والمتحف التراثي وقهوة الشيخ محمد بن عبدالمحسن أبابطين وأبنائه والتي تندرج جميعاً بالملتقى الثقافي. أملنا بالله سبحانه وتعالى أن تحقق الفوائد المطلوبة منها وأن ينفع الله بها مجتمعنا  راجين من الله العلي القدير كما تقول دائما سيدتي وغاليتي الوالدة الجوهرة بن محمد بن ماضي ” يا الله القبول ” ويختم الأستاذ عبدالله أبابطين حديثه : أولاً بشكر الله الكريم على فضله وأن يجعل ما يقوم به خالصاً لوجه الله تعالى وأن ينفع به أبناء الوطن الغالي في ظل هذة الدولة الكريمة التي ترعي وتشجع كل من يعمل لصالح هذا الوطن وأهله . وأتقدم بالشكر الوافر والثناء العطر إلى أبناء الشيخ عبدالعزيز النصار تغمده الله بواسع رحمته وأسكنه فسيح جناته فقد إرتبطت معه بعلاقة محبة قديمة ولأبنائه البررة الذين بذلوا الغالي من أجل نشر الثقافة والعلم وإنشاء هذة الدارة التي تتجدد يوماً بعد يوم وبهذه اللقاءات مع نخبة العلماء والمثقفين لتصبح منارة مشعة في إقليم سدير بل في سائر منطقة الرياض . والشكر موصول لمن تكرم وحضر الندوة فلهم خالص الدعاء برجوعهم سالمين . وصلى الله على سيدنا ونبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم .

           

guest

0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments