أمير القصيم في زيارة لملتقى عبدالله أبابطين الثقافي

الأربعاء 5 رجب 1442ﻫ 17-2-2021م

قام صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن مشعل بن سعود أمير منطقة القصيم وصحبه الكرام بزيارة لملتقى الأستاذ عبدالله بن محمد أبابطين الثقافي ومكتبة سدير الوثائقية والمتحف التراثي وذلك في مزرعة (العائذية) بروضة سدير, وكان في استقبال سموه والحضور الأستاذ عبد الله بن محمد أبابطين وإخوانه وأبنائه  .

وافتتح سمو الأمير على مجلس (قهوة) الشيخ محمد بن عبدالمحسن أبابطين وأبنائه (1230 – 1306هـ) وهذا المجلس (القهوة) إحياء لذكرى وأعمال جدنا الشيخ محمد وأبنائه في استقبال الضيوف والعلماء . 

وهذا المجلس يتسع لخمسمائة ضيف وكذلك مواقف لسيارات  ومخصص لاستقبال وإقامة الندوات الحكومية والأهلية (مجاناً).

ثم ألقى الأستاذ عبدالله أبابطين كلمة ترحبية ذكر فيها زيارة الملك سعود رحمه الله لروضة سدير وهاهي الزيارة تتجدد مع حفيده الأمير فيصل فالشكر كل الشكر لتلبية الدعوة .

وهذا اللقاء مع الأمير الأديب والأستاذ القدير وعلى جهوده في تأليف العديد من الكتب الهامة ذات النفع العام والشكر لسموه على إهدائه العديد من مؤلفاته الشخصية لمكتبة سدير الوثائقية.

ثم ألقى المهندس والشاعر معاذ بن عبدالله أبابطين قصيده بهذه المناسبة أوضح فيها المكانة الراقية لسمو الأمير فيصل وثقافته وتواضعه ومحبة الناس له.

طــوّعــت خيــلٍ . . مـا يطــوّع زمـامـه 

ودهّــلتــه بـ عــجّ الوغــا بالـمـيــاديــن

اليــن خــبّــــه اهــتــذب فــي قــوامــه

وانصاع لي جهده على العسـر واللين

ثُــمّ أنـتـج اللّـي تـعـتـلـي بـالـعــدامـة

” مُــهرة تقــدّم مــالـها أيّــات تثـمين “

يا مرحبا . . والشعــر شــمّــر كمامــه

يـبــي يــقيّــث جــزلــتـــه بالأيــاديـــن

باللّـي تــذرّا الــرابــيــة مـــن مقــامــه

عــسـى مــقامــه فــي مـنــازل عـليّيـن

حاكم . . على كل النواحي اهــتمامــه

من كل الأقصيـن ، وعلى كل الأدنـيـن

وحاكم . . علـى كل الـمقاييــس قامــة

من فُوق ، ولا تـحت ، ويســار ، ويـمين

لا يا ســلام الـلّـه . . عـلــيـه وسلامـــه

فيصـل ولد مشــعـل سليـل السـلاطـين

حصافـة العـقـل ، ورجـيـح احـتكــامـه

” وهـبـة إلـهـيّـة ” . . وتـحتـاج تقــنيـن

وأنـت الـذي سـجّـلـت فـي كـــل هـامـة

فكرٍ . . ومنطــق . . في عتيد العناويـن

يا قبلــة الـعــانــي . . وغــايـة مــرامــه

يا فـزعـة المضيُـوم . . مـن مــرٍّ وشــيـن

يا بــدر مـنهُــو نـاصــيٍ بـالـجــهــامــة

ويا شــهاب منهــم بالخفايــا معــاديـن

أخـذت من عبـدالعزيـز ؟ . . احتـدامــه

بالعدل ، والإنصاف ، والـحـق ، والبيـن

وأخــذت مــن جــدّك سـعُــود الزعـامــة

وتـرجـيــح مـا ميّـــل بـكـفّ الـمـوازييـن

جــدّك أبو خيريـن . . حــكّــم خطامـــه

نهضـة ، وعمــران ، وتطــوّر ، وتـمكيــن

ومــن بـعــد ما أنــسلك ؟ زاد الـكـرامــة

غدت ثلاث أخيــار . . من بعـد خـيريــن

وأخـذت مـن فيصل . . جلـيّ اعتصامـه

للــذود عــن نـصــرة بــلاد الـمـسـلـميـن

وأخــذت مــن خــالـد . . كـرمه ، وهمامه

للـخـيــر ، والـطـيـبـة ، وحـبّ الـبـلاديــن

ومــن الـفـهـد ؟ سقــم الــعدو وكـعــامــه

وبالجـانــب الآخــر . . ظلال الــمزابيــن

وأخــذت مــن عبــدالـلّـه ” الاستقـامـة “

ومحبّتــه وخـدمتــه . . كــلّ الــمساكيــن

وأخذت من سلمان . . ” عزم ، وحزامة “

والـمـعرفـة بــتاريــخ عــهـد الـقــديــميـن

وأخذت من سلطــان ؟ حلـــو ابتـسامـــه

وأخذت من نايــــــف ؟ حمايتــك للديـــن

أخـــذت : كـلّ الجــزل بأقـصى سنـامـه

وأعطيت : ناتــج ما حصدتـه من سنيــن

ويا مــرحـبــا . . والكــل لــه اقـتــسامــه

من حـــب ما هـــو ينــوصـف بالــدواوين

والكــل ؟ له حـشمتــــه ولـــه احــتـرامـــه

” الساعــة الطيبـــة عســى فالكم زين “

ويا مرحبـا بسعــود . . راع الشـــهامـــة

ويا مرحبـا بسلطان . . نسـل الـعزيزيــن

أبــوكم ؟ أبـــوٍ للــجـــمــيـــع وعــــلامـــة

للطيــب ، والـحنـكــة بشتـّـى البراهــيــن

ويا أبو سعُود . . اليُــوم ؟ هلّــت غمامــة

فــرحــة على جـيّـتـك يــا وافـــي العيـــن

جـــــدّانــك آل ســــعُــــود آل الإمـــامــة

وعلى الشرف ؟ نفخــر خــوالك قحاطيـن

إي باللـه أنّــك مــنـــت صاحــب فخامــة

أنت الفـخامــة ” صاحبة لك بكل حيــن “

يــقُــولــه اللّــي . . واثـــقٍ مــن كـــلامــه

مُــعــاذ عــبــدالـلّـه مــحمّــد أبـابــطـيــن

بعد ذلك قام سمو الأمير والحضور الكرام بزيارة لمكتبة سدير الوثائقية ، هذه المكتبة التي افتتحت برعاية كريمة من صاحب السمو الملكي الأمير أحمد بن عبدالعزيز بتاريخ 13/2/1436هـ وكانت في بدايتها حوالي خمسة آلف كتاب واليوم تجاوزت أربعين ألف كتاب ، وهي متخصصة في تاريخ مدن سدير ولكل مدينة جناح يحتوي على المؤلفات عن هذه المدينة وفي بداية المكتبة جناح خاص للحرمين الشريفين وجناح خاص للملك عبدالعزيز وكذلك أقسام أخرى للطفل والمرأة والمستشرقين والزراعة والمياه .

وقد تفاعلت العديد من الوزارات والمكتبات بإثراء وإهداء لهذه المكتبة مثل :

1-       دارة الملك عبدالعزيز

2-       مركز الملك فيصل للبحوث والدراسات الإسلامية

3-       مكتبة الملك فهد الوطنية

4-       الرئاسة العامة للبحوث العلمية والإفتاء

5-       جامعة الأميرة نوره

6-       مكتبة سعود البابطين في الرياض

7-       مكتبة البابطين في الكويت

8-       أبناء الأديب والمؤرخ أحمد بن عبدالله الدامغ رحمه الله ، وقد تبرعوا بمكتبة والدهم والتي تقارب سبعة آلاف وخمسمائة كتاب .

9-       معالي الشيخ عبدالرحمن أبوحيمد

10- مؤسسة الجزيرة للصحافة والطباعة والنشر

وبعد هذه الجولة قام سمو الأمير فيصل والمرافقين الكرام  بجولة في المتحف التراثي  هذا المتحف الذي يضم مايزيد عن خمسة آلاف  قطعه تراثية تحكي واقع مدن سدير التاريخي ويستفيد منها الباحث  في إعداد بحثه .

وهذا المتحف يحوي وثائق ومخطوطات ومراسلات عن أئمة آل سعود وخرائط قديمة لجزيرة العرب وكذلك الأسلحة القديمة والتراثيات والعملات والاستخدامات الزراعية والحرفية والاستعمالات المنزلية .

وقد أشار الأستاذ عبدالله أبابطين أن المكتبة على أتم الاستعداد لطبع ألف كتاب (مجاناً) لأي مؤلف عن أي مدينة من مدن سدير .

بجانب تزويد الباحث بجميع ما يلزمه من أجل إعداد هذا البحث .

وفي نهاية الزيارة قدم الأستاذ عبدالله أبابطين بعض الهدايا التذكارية لسمو الأمير فيصل منها جريدة للملك سعود رحمه الله قبل ستون عاماً وبندقية أثرية ودرع وبعض إصدارات الملتقى الثقافي .

وقد حضر هذه المناسبة العديد من رجالات إقليم سدير وأهل الفكر والأدب  .

وودع سموه بمثل ما استقبل به من حفاوة وإكرام .

889

image_frame‏

image_frame‏

guest

0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments