وفد من أبناء أهالي الزبير يزور مكتبة سدير الوثائقية

الأحد 2 رجب 1442ﻫ 14-2-2021م

دعوة من الأستاذ عبدالله بن محمد أبابطين صاحب الملتقى الثقافي ومكتبة سدير الوثائقية .

قام وفد من أبناء أهالي الزبير بزيارة لمكتبة سدير الوثائقية والمتحف التراثي يوم الخميس الموافق 21/2/1437هـ ، وكان في استقبالهم الأستاذ عبدالله ونجله الأستاذ محمد أبابطين.

وتجول هذا الفريق بالمكتبة والمتحف والاطلاع على تنظيم المكتبة من حيث جعل جناح يختص بتاريخ وأحداث كل مدينة من مدن سدير مع جمع الكتب والمخطوطات والوثائق المتوفرة ، كذلك الاطلاع على الجناح الخاص بمدينة الزبير نظراً لأهميتها العلمية والثقافية ولأن معظم سكان مدينة الزبير من أهالي سدير .

وأشار الأستاذ عبدالله أبابطين أن وجود جناح خاص بمدينة الزبير يعتبر له أهميته من حيث التاريخ المتواصل بين من رحل من إقليم سدير إلى مدينة الزبير وبدايات الرحلات وكذلك جمع مايمكن من الكتب التي تطرقت لهذه المدينة وأهلها وتأثير علماء ومثقفي مدينة الزبير واستمرارية الترابط والنسيج والعادات بين أهالي الزبير وأهالي إقليم سدير وبقية مدن المملكة .

كان لقاءاً مثمراً من حيث دعم الجناح الخاص بمدينة الزبير حتى يصبح مرجعاً لمن أراد أن يعمل دراسة عن مدينة الزبير وأهلها .

الجدير بالذكر أن الملك عبدالعزيز والملك سعود رحمهما الله قد زارا مدينة الزبير ولايستغرب الكرم والاهتمام والرعاية لأهالي الزبير الذين هم امتداد لسكان إقليم سدير وبقية المناطق ببلادنا الغالية .

وفي هذا اللقاء يتجلى الارتباط والعلاقة المتميزة بين من سكن الزبير لفترة من الزمن ثم عاد لموطن الآباء والأجداد وإن صدق القول هي رحلة للاستزادة العلمية والثقافية والاقتصادية  ونقل ذلك تحقيقاً للتكامل الأفضل .

ثم قام هذا الوفد بزيارة لمزرعة العائذية وما تتجمل به من أبنية وأشكال نجدية قديمة وكذلك زيارة المغارة التي يهطل منها الماء بحمد الله طوال السنة ، وزيارة مجلس الشيخ محمد بن عبدالمحسن أبابطين وأبنائه والذي يحكي قصة كرم الضيافة والاستقبال من الشيخ محمد بن عبدالمحسن أبابطين وأبنائه للعديد من أئمة آل سعود والقضاة والضيوف ، وقد خصصه الأستاذ عبدالله بن محمد أبابطين لإقامة المناسبات الحكومية والأهلية (مجاناً) وهو مجهز ليتسع لخمسمائة ضيف .

وبعد ذلك وبرفقة الأستاذ عبدالله أبابطين وابنه محمد وحفيده سلطان زار الوفد سد روضة سدير والذي بحمد الله تجمعت به السيول والتقطت بعض الصور ، تلى ذلك زيارة سد السبعين والذي بناه الأمير الشاعر رميزان بن غشام وأهل بلده قبل أربعمائة سنة ، وبعد ذلك اختتم الوفد زيارته لحزم روضة سدير والذي شهد عبر مئات السنين حركة اقتصادية وتجمع سكاني لروضة سدير وغيرها من البلدان .

ثم غادر الوفد شاكراً للأستاذ عبدالله وابنه محمد كرم الضيافة والاستقبال .

           

guest

0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments