جواثا وظلم ذوي القربى

الأثنين 19 ربيع الأول 1427هـ 17-4-2006م

الصحيفة : اليوم

بدعوة كريمة من الأخ علي الفضلي سعدت وزملاء الدراسة بالسفر إلى مدينة المراح تلك المدينة الناهضة برجالها وشهامتهم وكرمهم وبتطورها وكأنها تربعت على هضبة تشرف منها على مدن الاحساء، لن أتحدث عن كرم الضيافة وحسن الاستقبال من خينا فليس بغريب عنه ولا عن أهله. وأراد جزاه الله خيراً أن يكرمنا اكثر وليته لم يفعل بأخذ جولة في بعض معالم منطقة الاحساء هذه المنطقة التي شمل خيرها القاصي والداني في يوم كانت فيه هي سلة الغذاء لجميع المناطق. ومن المعالم التي تمنيت وصحبي عدم رؤيتها مسجد جواثا وهو المسجد الذي أقيمت فيه ثاني جمعة في الإسلام ولن أتطرق لتاريخه وأهميته واجعل ذلك للأهل التاريخ ولكن ما شهدته هو ما أحزنني وصحبي فقد سبق أن زرنا هذا المسجد قبل ربع قرن وكانت حاله أفضل بكثير من وضعه الحالي فهو الآن أصبح أثراً بعد عين ولم يبق إلا هياكل من الجدران البالية المتهدمة المنذرة بالزوال بسبب الرياح والأمطار والإهمال وضياع المسؤولية. كان في السابق على ضعف الإمكانات به بعض من الاهتمام كوجود سقف ومحراب ودرج ونظافة، أما اليوم فهو مرآة للحكم على عدم الاهتمام بالآثار وكان لسان الحال يريد أن يزيل هذا الأثر ويمحيه من الوجود، لن أوجه أصابع الاتهام إلى إدارة الآثار أو وزارة الشؤون الإسلامية أو هيئة السياحة أو اللجنة المسؤولة في الدولة وأترك ذلك لأجل محاكمة المتسبب في ضياع هذا الأثر ولكن العتب كل العتب على أهالي الاحساء ولجنة تطوير الاحساء (إن وجدت). لقد كان أبسط اقتراح أن يوضع صندوق خيري يسمى (الصندوق الخيري لحماية مسجد جواثا) ويترك أمام إطلال هذا المسجد ولربما إن هذا العمل يحرك بعض الجهات لعمل واجبها. أقول أين رجال الأعمال في الاحساء؟ هل أنتم راضون عما أصاب مسجدكم هل تنتظرون الغيث من الغير وقد تهدم المسجد وأزيل سقفه وجدرانه ومحرابه ودرجه وأصبحت أكوام الطين والرمال تحيط به من كل جانب، أين الغيرة والوطنية على أقدم الآثار في بلادكم؟ صدقوني أن ريالاً واحداً من كل مواطن في الأحساء والذين تجاوز عددهم بحمد الله 1,5 مليون نسمة يكفي لحماية هذا المسجد وإعادته إلى وضعه السابق. على أنه إذا عدمت الحلول فأبسطها أن يعلن عنه للاستثمار السياحي وأن يلزم مقدم العطاء بإعادة بناء هذا المسجد وإدخال التحسينات ووسائل الترفيه للزائرين. هذا إذا كانت الأرض المحيطة به قد سلمت من الطمع وهو ما أخافه عندما اطلعت على بعض الجوانب المحيطة بالمسجد وبعض المعدات تعمل لرصف الشوارع وتمهيد الأرض أي بمعنى لا يستبعد أن يدخل هذا المسجد ضمن الحراج على بيع هذه الأرض فيجب ألا يمنح أي أرض بجانب هذا الأثر وأن يترك مالايقل عن ألف متر من كل جانب لأجل استعمالها في المنفعة العامة وحماية لهذا الأثر وهو رجاء موجه إلى سمو وزير البلديات. أما الزيارة الثانية فقد كانت لجبل قارة ولن أتحدث عنه حتى لاأتهم بالتجني فمن أراد أن يرى الإهمال وضياع المسؤولية بالأماكن السياحية فليذهب إلى هذا الجبل ولير بأم عينيه ولكن يلزمه الصبر وعدم التحسب على الآخرين فما أكثرها في بلادنا.

guest

2 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments
Buat Akun Binance
Buat Akun Binance
1 شهر

Thanks for sharing. I read many of your blog posts, cool, your blog is very good.

Binance - rejestracja
Binance - rejestracja
2 شهور

I don’t think the title of your article matches the content lol. Just kidding, mainly because I had some doubts after reading the article.