لا عذر في تنفيذ المشاريع

الخميس 13 ذو القعدة 1426هـ 15-12-2005م

الصحيفة : اليوم

حمدا لله وشكرا على هذا العطاء فمنه الفضل واليه الشكر، وهذه النعمة بجانب شكر المعطي سبحانه وتعالى فعلينا واجب الحفاظ عليها، فها هي أكبر ميزانية خير تشهدها بلادنا العزيزة وها هو ولي أمرنا لا يعذر الوزراء والمسؤولين في سرعة تنفيذ المشاريع ولأن لسان حاله – حفظه الله – وماذا بعد ذلك إلا العمل الجاد والمخلص في بناء الإنسان السعودي وبناء مسجده ومدرسته وجامعته ومصنعه ومنزله عوامل مشتركة يكمل بعضها بعضا في دوله وفي مجتمع وأرض خصها الله سبحانه برسالته وأرسل بها أحب أنبيائه. بلادنا وما بها من مقومات ورثتها عن أجيالها السابقة وحافظت عليها وها هي تأخذ بكل جديد مفيد في مختلف العلوم ورقي الإنسان السعودي ولأن المال هو عصب هذه الحياة ومحركها وهو الآن متوافر وموزع بشكل يحقق الطموحات ويبعث الآمال في مستقبل مشرق لكل مواطن ومستثمر من داخل وخارج هذا الوطن. ولا نشك في أن القائمين على إنفاق هذه الأموال وفي مختلف قطاعات التنمية يبذلون الجهد في سرعة طرح المشاريع الانمائية والصناعية, وان كان المال هو أساس هذه التنمية إلا أن الوفاء والإخلاص من هذه الحكومة الكريمة يقرن ذلك ويحافظ عليه وبجانب المال وأهميته فإنه سوف ينهي معظم المشاكل التي نعانيها سواء من حيث البطالة وتوافر المسكن الملائم والاستقرار الاقتصادي والأمني وكما يقال المال يأتي بالمال فما أكثر الشركات الأجنبية التي سوف تخطب ود هذه البلاد وترغب في الاستثمار خصوصا بعد الانضمام لمنظمة التجارة العالمية. وأملنا بعد الله أن يعي بعض المسؤولين – وبالذات في القطاعات الاستثمارية – معالجة أوجه النقص في الإجراءات والسرعة في إصدار القرارات ذات النفع العام وإلغاء البيروقراطية التي سببت هجرة كثير من أموالنا إلى الخارج نريد أيضا من الشباب السعودي أن يعمل في القطاعين التجاري والصناعي وألا يعتبر الوظيفة هي الدخل الوحيد فإنه بحكم التجربة فإن سوقنا عامرة بجميع أنواع الفرص والمجالات التجارية بمختلف تنوعاتها ومجرد دخوله إلى أي قطاع سوف يفتح أمامه مجالات عديدة.. أعتقد جازما أنه أحق بها من غيره كما كنت أتمنى أن يسمح لموظفي الدولة بممارسة التجارة خصوصا أنه توجد طاقات عالية الكفاءة والقدرة ولكن تخوفه يجعله يحجم عن ذلك ولو حسبنا مقدار الأموال التي تخرج من بلادنا وهي بالمليارات من الريالات لكان ذلك كافيا أن نجعلها في أبنائنا. وأنه بإذن الله لن يكون هناك تأثير في واجبات وأداء الوظيفة ويؤيد ذلك أن الدولة حفظها الله تتجه إلى إعادة هيكلة معظم الوزارات مع سعيها نحو تخصيص العديد من القطاعات الحكومية. حفظ الله بلادنا من كل مكروه وأعاننا على تأدية بعض من أفضال هذا الوطن علينا جميعا.

guest

1 تعليق
Inline Feedbacks
View all comments
binance註冊獎金
binance註冊獎金
22 أيام

Thanks for sharing. I read many of your blog posts, cool, your blog is very good.